الفلم الوثائقي للمركز

المكتبة الافتراضية


معرض الصور

دليل المواقع

آخر تحديث و أوقات أخرى

توقيت بغداد +3 غرينتش

سجل الزوار

استطلاعات

ماهو رأيك بموقع مركز البحوث التربوية والنفسية






احصائيات


                                            أسباب الانتحار كثيرة !      

  
                                                                                                                                           
                                                                                                                                                                                                                                                                                      بقلم :  أ . د  طه جزاع
   لو وجدت إحصائيات دقيقة ومعلومات موثوقة عن عدد ودوافع حالات الانتحار في البلاد التي تزايدت في الآونة الأخيرة بشكل ملفت للنظر ، لأمكن للباحثين والدارسين المختصين أن يخرجوا بنتائج وتوصيات علمية وعملية يمكن أن تضع حدا لهذه الظاهرة المؤسفة الخطيرة والمدمرة أو أن تحد منها في اقل تقدير ، غير إن المنتحرين يأخذون معهم أسرارهم وأسبابهم إلى القبر ، ويبقى الصحفيون والمحللون يتكهنون بشأن الأسباب التي دفعت هؤلاء واغلبهم من الشباب ومن الجنسين معا للوصول إلى هذا الحد من اليأس والقنوط والإحباط ليضعوا حدا لحياتهم من دون تردد ، أو إنهم ترددوا فقط في اختيار الطريقة المثالية التي تناسبهم للانتحار شنقا أو رميا بالرصاص أو قطعا للشرايين أو حرقا أو سما ... أو قفزا حرا إلى الآخرة بلا مظلات ! يقينا إن العامل الاقتصادي والبطالة والفقر هي من مسببات الانتحار المهمة لكنها ليست الأسباب كلها ، بدليل وجود حالات انتحار بنسب عالية في مجتمعات متقدمة تشهد رخاء اقتصاديا تختفي معه معالم الفقر والحاجة والعوز عند اغلب الناس ، ومع ذلك يلجأ فيه اليائسون القانطون من رحمة ربهم إلى الانتحار ، وهناك أيضا نوع من الانتحار لرد الاعتبار والكرامة الشخصية مثلما يحدث في المجتمع الياباني على سبيل المثال حين يتهم احد الموظفين أو المسؤولين بتهمة الفساد أو السرقة أو الكذب أو خيانة المسؤولية ، ويذكر الكثير من المواطنين ذلك المشهد الذي انتحر فيه مدير احد المصارف أمام كاميرات محطات التلفاز بسبب اتهامه بالفساد في إدارة مؤسسته الاقتصادية مما فاجأ الجميع لسرعة سحبه للمسدس الذي كان يخفيه في كيس صغير ليطلق النار على نفسه أمام أنظار العالم اجمع . نحمد الله انه لا توجد في بلادنا مثل هكذا حالات انتحار ، لأن تهما مثل الفساد المالي والإداري والسرقة وتهريب الأموال والثروات أصبحت تهما تافهة وعادية لا تستدعي القلق والانزعاج  وتعكير المزاج . وقد لا تستدعي حتى مجرد الرد والإيضاح وطمأنة المواطنين الكرام الذين ينتحر بعضهم لأسباب تافهة !!
 



رسالة المركز


مكتبة المركز


Facebook

الارشاد والاستشارة النفسية

 

اللجنة المركزية للارشاد التربوي
جامعة بغداد

معرض الصور

الطقس

اصدارات المركز

خارطة زوار الموقع

التصنيف العالمي للجامعات

 

المجلات العلمية المعتمدة



المجلات العلمية المعتمدة من قبل
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

بحث Google


مجلة المركز


حقوق النشر محفوظة Copyright © 2012, perc.uobaghdad.edu.iq, All Rights Reserved مركز البحوث التربوية والنفسية 2012 - جامعة بغداد perc@perc.uobaghdad.edu.iq و b.u_perc@yahoo.com